سوف يتم حذف المواضيع التي لا توضع في القسم المناسب له [b]كلمة[/b] [b]الادارة[/b]

العودة   منتديات ابرق الرغامة > المـــــــــــنـــــــــــتد يــــــــا ت الــعا مـــــــــة > منتدى المقالات المميزة

منتدى المقالات المميزة منتدى يعني بالمقالات المميزة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-08-2011, 02:00   المشاركة رقم: 1
معلومات العضو
ابومحمد
جدة . حي الرغامة 3 جامع التوفيق
 
الصورة الرمزية ابومحمد

إحصائية العضو







  ابومحمد is on a distinguished road
 

التواجد والإتصالات
ابومحمد غير متواجد حالياً

المنتدى : منتدى المقالات المميزة
لماذ يوم...يستحقون دوم...


(( لماذ يوم...يستحقون دوم... ))

-(ليس فقط على تكريسهم لجل وقتهم لحمايتنا)-


تكوين الإنسان عجيب...من دم متجمد...يتكون مخلوق قوي، ينبض بالحياة...تسعة أشهر في مصنع بينما تعجز أكثر البلاد تطوراً وثورة في علم الطب على صنع جزيء عضوي بسيط للإنسان (وهنا معجزة الله في خلقنا جميعاً)...قال الله تعالى: { ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظـٰـما فكسونا العظـٰـم لحما ثم أنشأنـٰـه خلقاً ءاخر فتبارك الله أحسن الخـٰـلقين } سورة المؤمنون آية 14...فعند خروج الطفل إلى العالم الواسع (عن طريق شبه إماتة الأم)...فأول نظراته، ترسخ شكل الشخص الذي سيعتمد عليه في الغذاء، الحماية، الرعاية والوجود بجواره للمحادثة و التسلية...فهنا يبدأ عقله بالتحليل و تطوير سلوكياته و قدراته التفاعلية للإستجابة...ولعامين (وتطول أكثر من ذلك)...توفير الأمن له و الطمأنينة...وإعطائه الخيارات الصحيحة...فالوالدين مهمتهما رسالة عظيمة...إرشاد و توجية البنين و البنات لما هو خيراً في هذه الحياة (بما لايتعارض مع دينه كفرد مسلم)...قال الله تعالى : { وإن جـٰهداك على أن تشرك بى ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما فى الدنيا معروفاً واتبع سبيل من أناب إلىَّ ثم إلىَّ مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون } سورة لقمان آية 15...وقد نلاحظ إن الوالدين هم أول من يندفع للحمايه و إغداق الحب (الحقيقي النقي) من دون أنتظار أن يعود عليهم جزء من ذلك الكم الهائل من العطف و الإيثار المقدم لأطفالهم...وكما عند إنبات الزيتون، بعد سنين من العطاء و الحماية...تظهر أول ثمرة ومن بعدها تثمر بالخير الكثير...وهذا هو الإنسان...ألسنا جميعاً نحب و نحترم والدينا من دون قيود...نُبلغ والدنا كم نحن نحبه و نحترمه...أنه مؤمن القوت و عماد العائلة...و واجبنا كل يوم أن نشعر الأم (الغالية) على أهميتها في حياتنا...وإخبارها (أكثر من مرة) أننا نحبها...فنحن جزء من لحمها ودمها...أليس هذه معجزة إننا نمارس حياتنا كأفراد مستقلين مكتملي النمو...بينما الأم تجزع و تخشى (من دون إظهاره) على أن جزئها (فلذة كبدها...الأبن أو الأبنه، صغيراً أم كبيراً) قد يقع و يتأذى...قال الله تعالى : { ووصينا الإنسٰـن بوٰلديه حملته أمه وهناً على وهن وفصـٰـله فى عامين أن اشكر لى ولوٰلديك إلىَّ المصير } سورة لقمان آية 14

-(هم أبناء وبنات...لأباء وأمهات)-

عند النظر إلى الأب الذي عانى، كابد وتحمل مشاق الحياة ليؤمن لك العلم و الحياة الرغدة...وتلك الأم التي أعطت روحها لك في صحتك و مرضك...يقدموا أفضل ماتعلموه من والديهم...(فالبشر عبارة عن حقل من المعلومات التي يكتسبها جيل من جيل)...فالعقل يتطور، لكن المبادئ نفسها...فأجدادنا (الله يرحمهم جميعاً) أجتهدوا...فكوّنوا الكوادر المنتجة التي تتحمل المسؤلية و أعباء العمل في الوقت الحالي بنجاح...فهل تذكر/تذكري الأجداد كأنهم متواجدين؟...(لاتنسوا ذكر أجدادكم في مجالسكم...وليس كأنهم لم يخلقوا ولم يوجدوا على هذه الأرض!!؟)...
الإنسان، ليس هو من يختبئ من الموت...وكلاً له أجلاً مسمى...فهذه مشيئة الله...كي تستمر الحياة على نمط ثابت...(والله أعلم)...فالأجداد تعبوا على التربية لصنع أجيال معطاءة...ففي وقت لايساعد المال، ولا التكبر (عندما يواجهون الحياة الثانية، بإنتظار الحساب)...فقط الترحم هو مايخدمهم...فلا تنساهم... قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [ إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له ].

-(محاكاة خدعة الغرب القديمة...من قبل العرب الفتية)-

والآن مع تقارب العالم...وكلاً يعرف حضارة الآخر...أصبحت هناك بدعة رائجة؛ يوم الأب، و يوم الأم (في البلاد الإسلامية)...ولكن ديننا الإسلامي أول من وضع لهم (الأم و الأب) هذا الإحترام و المكانة...وليس يوم...بل دوم...في الحياة...وعند أستلام الأمانة...نكن للوالدين كل مالدينا من حب، أحترام و ولاء...لأنهم لن يكلوا أو يملوا لإعطاء أرواحهم، لأولادهم... قال الله تعالى : { وقضىٰ ربك ألا تعبدوا إلآ إياه وبالوٰلدين إحسـٰـناً إما يبلغن عندك الكبر أحدهمآ أو كلاهما فلا تقل لهمآ أف ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريماً } { واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربيانى صغيراً } سورة الإسراء آية 23 وآية 24
فلِما تحتفل بيوم محدد وتقول "شكراً" حيث (يجدر بك) كل يوم أن تقول "الله يحفظكم"...فإن كنت شاب/شابة...يوماً ما سيكون لكم عائلة...وسيأخذ منكم الكثير...لكن مع التعب، ستجني ذهب...

-(رسالة لجميع الأباء و الأمهات...مهما أختلفت المستويات)-

شكراً لوجودكم...شكراً لعنائكم لتربية أجيال...فلايمكن الزرع أن ينبت و يثمر إلا بوجود الزارع المجتهد...شكراً أمي و أبي على حبكم لنا...على إرشادنا لماهو صحيح...على حب العلم...شكراً أبي على كونك المعلم الأول و الصديق الداعم و المشجع لي (دائماً) وخاصة من الناحيتين؛ الثقافية و الإعلامية...شكراً أمي على كونك توأم روحي و نور حياتي و ربيعي الدائم...فمهما حاولت قوله...فالقلب به العاطفة التي يستحال من قبل أفضل الفلاسفة على شرحها...ففي هذه العبارات، تبقى الحقيقة واحدة بين كل البشر...

"أحبكما يا والدَيّ"

اللهم أرحم جميع أجدادي و أجداد جميع البشر...

اللهم أحفظ والدَيّ و كل أباء و أمهات العالم...آمين

تحياتي.
..

الكاتبة الأكاديمية باللغة الإنجليزية و كاتبة مقالات صحفية /
مـهـا عـقـل حـربـي الـنـوح الـخـالـدي












توقيع : ابومحمد



عرض البوم صور ابومحمد   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:29


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. Powered by MTTWEREN.COM | GROUP
المواضيع المطروحة بالمنتدى تعبر عن رأي صاحبها ولا تمثل توجه المنتدى